فوائد الاستحمام بالماء البارد للجسم.. يعزز المناعة ويطرد التعب

٢٢ مارس ٢٠٢٠ - ٠٧:٣١ م صحة وطب

News

أثبت الخبراء في الصحة العامة، أن الماء البارد في الصيف أو الشتاء أفضل صحيا للاستحمام من الماء الساخن.

وتتمثل فوائد الماء البارد للجسم في:

• يعزز نظام المناعة، والذي ينشط عن طريق إعادة الإحماء، والذي يعمل بدوره على تنشيط إنتاج كريات الدم البيضاء، وبالتالي تقويتها.

• يطرد التعب فوراً، وفي الواقع لا شيء أحسن من إيقاظ الجسم فجأة وجعله نشطاً؛ بجعله ينتقل فوراً من حرارة السرير إلى الانتعاش تحت الدُشّ البارد.

• يحفز الدورة الدموية، الأمر الذي يسمح بانتقال العناصر الغذائية الموجودة في الدم بشكل صحيح نحو جميع أعضاء الجسم التي تحتاج إليها.

• للماء البارد تأثير مزيل للسموم، فهو مدر للبول ويزيل احتقان الأعضاء، والدُشّ البارد يسمح للجسم للتخلص بسهولة أكثر من السموم والفضلات التي تمنعه وتعيقه عن أداء وظائفه بالشكل الأمثل.

• يحمي العضلات ويساعد على تقليل تورم وانهيار العضلات بعد أداء جهد كبير. ولهذا السبب؛ فإنَّ كبار الرياضيين يأخذون حماماً جليدياً بعد التمرين العضلي.

• يعالج حالات الاكتئاب والتوتر؛ بتعزيز إنتاج النواقل العصبية والمواد في الدماغ، التي تجلب المزاج الجيد ومتعة العيش.

إذا كان الماء البارد يثري الجسم من الداخل، فإنَّ له كذلك تأثيرات إيجابية يمكن رؤيتها من الخارج. يسمح الماء البارد بما يلي:

• يجعل البشرة جميلة: بالإضافة إلى أنه يجعل البشرة مشدودة أكثر، ويقلل التجاعيد، ويجعل البشرة أكثر إشراقاً، فإنه يعمل كذلك على إغلاق المسام بعد فترة الليل؛ الأمر الذي يقلل إفراز الزهم، والتمتع ببشرة دهنية أقل وصحية أكثر.

• الحصول على شعر أكثر لمعاناً: حيث إنه يؤدي إلى ثبات حراشف الشعر، فإنَّ الماء البارد يعطيه لمعاناً أكثر من استعمال الماء الساخن، الذي يميل إلى جعل الشعر جافاً.

• يحرق السعرات الحرارية: حيث إنّ الماء البارد يجعل حرارة الجسم تنخفض بسرعة، فسوف يعمل الجسم تلقائياً على استخدام الطاقة؛ لكي ترتفع حرارة الجسم مجدداً إلى 37 درجة مئوية؛ وذلك بحرق السعرات الحرارية! هذا دون أن نأخذ بالحسبان أنّ الماء البارد ينشط الدورة الدموية، وبالتالي يحارب السيلوليت كذلك.